ELISA SEDNAOUI FOUNDATION

عملنا

عملنا

تهدف برامجنا إلى تعزيز قدرة الشباب والأطفال على تجربة وتطوير إمكانياتهم  المميزة وذلك لتصور وخلق عالم أفضل من خلال الخبرة العملية المباشرة مع الفنون.

التبادل الثقافي

توسيع المنظور
تعزيز العلاقات الصحية مع “الأخر”.
الاحتفاء بثراء المعرفة متعددة الثقافات وأهمية تقبل الاختلافات.

المواطنة

تعزيز التقبل
بناء إحساس بأن الجميع من حقهم الشعور بالكرامة والاحترام.
دعم المشاركة المدنية
تشجيع المشاريع الرائدة في المجتمع وتعزيز فكرة المسئولية المجتمعية.

المساواة

الانتفاع بالأشكال الأفقية في التعليم.
توفير فرص متساوية وغير تمييزية للمشاركة.
تعزيز مفاهيم العدل الشاملة والمساواة في الإنسانية.

لماذا التعلم الإبداعي؟

التواصل مع الفنون والتعلم الإبداعي خاصة باستخدام التيسير الإبداعي له القدرة على:

١- تحويل التطور الاجتماعي والوعي الأولي لدى الأطفال.
٢- دعم المبتكرين والقادرين على حل المشكلات.
٣- تسهيل اكتشاف النفس، الشغف، تقبل الاختلاف والاهتمام بالتعلم مدى الحياة.
٤- بناء الإحساس بالمجتمع وتعزيز المشاركة المجتمعية.

المشروع التجريبي بالأقصر

أطلقت  مؤسسة إليزا صيدناوي مشروعها التجريبي في الأقصر بمصر في أبريل ٢٠١٤ مع ورشة عمل شبابية،  منذ ذلك الحين قمنا بعمل ورشتين للشباب استفاد منهما أكثر من ٣٠٠ شابًا بالإضافة إلى أربع برامج تقدمية للكبار لبناء قدرات الراشد الميسر.

في يناير ٢٠١٦ قمنا بإفتتاح “مركز فنتازيا الثقافي” كمركز ثقافي دائم يوفر نشاطات على مدار العام.

اليوم يتكون برنامجنا في الأقصر من ثلاث مكونات: حصص أسبوعية ما بعد المدرسة، ورش عمل الشباب مع الفنانين وبرامج تدريب التيسير الإبداعي  للكبار.

بدأنا فصول أسبوعية في سبتمبر كل منها استوعب بها ٢٠ طالبًا، والذي مكننا من المزج بين الحصص وورش العمل لما يزيد على ٣٥٠ طالبًا في العام يخوضون خبرة التعلم الإبداعي.

تدريبنا للكبار الذي ينفذ بواسطة بواسطة منظمة  Partners for Youth Empowerment   منظمة “شركاء لتمكين الشباب”.

يقدم نموذج المجتمع الإبداعي لأكثر من ٦٠ راشدًا ،٢٥ منهم تم التحاقهم  في برنامجنا للتعليم المستمر و ٦ منهم يشكلون الفريق الأساسي في  مؤسسة إليزا صيدناوي بالأقصر، وفي يناير ٢٠١٧ سوف يبدأ  الميسرون بالأقصر بتدريب الكبار في محافظة أخرى.

إيطاليا

إمتدت مؤسسة إليزا صيدناوي إلى إيطاليا وذلك بورشة العمل الافتتاحية في “برا” في مايو ٢٠١٦، تشاركنا مع جمعية  Save the Children” أنقذوا الأطفال” و المجلس المحلي للمدينة، ومنظمة Partners for Youth Empowerment “شركاء لتمكين الشباب”.

وقد خاض١٤٠ من طلاب المرحلة الوسطى في التعليم المدرسي (المرحلة الإعدادية)  تجربة التعليم الإبداعي لمدة أسبوع  بالإضافة إلى تقديم تدريب ل٣٠ من الراشدين الميسرين، وذلك في فريق يتألف من ١٠ من مدرسين المدارس الحكومية و٢٠ من المعلمين في برامج ما بعد المدرسة متضمنين ميسرين من مراكز(Punti Luce) “بقعة ضوء”

بالإضافة إلى الفنانين حيث قدموا أشكال متعددة من الفن مثل الغناء، والعزف على الطبول، وإخراج الأفلام حتى أن الشباب قاموا بإخراج أفلام قصيرة وذلك تضمن فيلم عن ورشة العمل، من أشكال الفنون الأخرى التي قدمت التمثيل، والتصوير وفنون السيرك.

أصبح بإمكان الشباب اكتشاف إبداعهم، والعمل معًا وبناء الثقة بالنفس في بيئة تربوية آمنة.

في الخريف ستقوم مؤسسة إليزا صيدناوي بتطبيق مقرر دراسي في برامج ما بعد المدرسة في مركزين  من مراكز جمعية “أنقذوا الأطفال”.

للمزيد من المعلومات أو لإرسال أفكارك من فضلك قم بمراسلتنا على البريد الإلكتروني

info@elisasednaoui.org