ELISA SEDNAOUI FOUNDATION

عن المؤسسة

مهمتنا

مهمة  مؤسسة إليزا صيدناوي هي تجميع وتوصيل خبرات التعلم الإبداعي داخل المجتمعات المحلية، وذلك لتمكين وإشراك الجيل القادم  من  “صناع الحلول” من خلال الفنون، والتبادل الثقافي وتيسير المهارات الحياتية.

الإلهام وراء مؤسسة إليزا صيدناوي

“يجب أن يكون للأطفال والشباب الفرصة لاتباع أحلامهم وتخيلاتهم، وأن يتمكنوا من التعبير عن مشاعرهم، وأفكارهم وخبراتهم بحرية وبطرق منفتحة وإبداعية.” –  إليزا  صيدناوي.

وبإلهام من خبراتها و نشأتها بين عدة بيئات متنوعة ثقافيًا  في مصر، وفرنسا، وإيطاليا  قامت إليزا صيدناوي بإطلاق مؤسسة تحمل أسمها لتقديم برامج التعلم الإبداعي لكل من الشباب والأطفال.

في ٢٠١٦، وبعد بعض من ورش العمل الموسمية الناجحة لتعليم الفنون افتتحت  مؤسسة إليزا صيدناوي  “فنتازيا” وهو مركز ثقافي دائم في الأقصر بمصر، ويوفر فصول أسبوعية بعد المدرسة ونشاطات على مدار العام.

تركز أعمال مؤسسة إليزا صيدناوي على الأطفال والشباب، وتتضمن أيضًا تنمية المهارات وبرامج التيسير الإبداعي للكبار مما يزيد من فرصهم في العمل.

تقوم المؤسسة الآن بتطبيق برامج  في إيطاليا، وفي نفس الوقت تعمل على تكرار هذا النموذج في دول أخرى في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وأوروبا وباقي أنحاء العالم.

عن إليزا صيدناوي

ممثلة عالمية، وعارضة أزياء ومحبة للأعمال الخيرية نشأت بين مصر، وإيطاليا، وفرنسا. والدها مهندس معماري ووالدتها محررة موضة. تألقت إليزا في الحملات الإعلانية لكل من شانيل، وأرماني، وروبرتو كافالي، وبوكسيلاتي وميسوني، في نفس الوقت الذي شاركت في ستة أفلام روائية إلى جانب عدد من النجوم مثل فينسنت جالو، إدجار راميرز، وألين شابات.

في ٢٠١٥ لقبت ب- “الأم الروحية” لمهرجان “فينسيا بينالي “ للأفلام وبدأت بالعمل كداعم رسمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)

أسست  مؤسسة إليزا صيدناوي في ٢٠١٣ وحاليًا هي المدير التنفيذي لها.